ما قيمة الوفاء في حياة الانسان

الوفاء

إن الوفاء هو الحفظ والصون للعهود والوعود والحرص على صيانة المودة والمحبة وهو من الصفات الحميدة الذي يتحلى بها الاشخاص بشكل عام  وهي من صفات المسلم، والمسلم الحق هو الذي يفي بكل أفعاله وأقواله والتزامه بالعهود فيصبح قدوة في الوفاء ويجعل الأفراد مرتبطون ببعضهم البعض وكلما كانت علاقته بالاخرين قائمة على الاخلاص والتزام بالعهود فتصبح أكثر أتزان واستقرار وتبعد عن الأنانية والكره والحقد بين الاخرين.

الوفاء صفة من الصفات الحميدة 

الوفاء صفة من الصفات الحميدة

 وهو من أقوى الصفات الحميدة الذي تجعل المجتمع يتعايش مع بعضه البعض أكثر كما أن التزام بالعهود من صفات الألباب وأهل الفكر وعند خلف بالوعود تصبح من المنافقين، ووصف الله عز وجل عبادة الذين يوفون بالعهود بأنهم من أولياءه الخلفاء. ويعتبر صفة من صفات الأنبياء المرسلين وقال الله عز وجل “وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ”. صدق الله العظيم ، لايكون الوفاء بين الاشخاص سواء كان أهل أقارب أصدقاء بل علاقتنا بربنا يجب أن تكون مبنية على الوفاء، فالوفاء بالعهد أمر من الله عز وجل ويجب أن نوفي فيه ولو بعد حين والشخص الذي يتميز بالوفاء يكسب الأجر والثواب من الله تعالى ويكسب رضا الله سبحانه وتعالى على التزامه بهالأمر الحميد. والصداقة ايضا يجب أن تكون مبنية أساساً على الوفاء وللذين يريدون صداقات طويلة الأمد يجب عليهم أختيار الأشخاص الذين يتصفون بالوفاء، لأنه من التزم بهذه الصفة يتصف بطيبة القلب ونقاء الروح ولا تجد فيهم خبثا أو أنانية، ويجب علينا أن نكون من الأشخاص الذين يتصفون بالوفاء بأن نقول الشيء ونفعله مهما كلف الأمر حتى ننال رضا لله عز وجل ونكسب السمعه الطيبة بين الناس

الرسول عليه الصلاة والسلام والوفاء 

عندما نتحدث عن  الرسول عليه الصلاة والسلام نجد كثير من المواقف من الوفاء  ، فكان الرسول وفياً مع ربه وفياً مع زوجاته فحفظ موقف زوجته خديجة  بنت خويلد رضي الله عنها وإنفاقها وكرمها وكان يذكر الخير بالذي قدمته بعد وفاتها، وكان عليه الصلاة والسلام وفياً لأقاربه فلم ينسى المعروف الذي قدمه له عمه أبو طالب من تربيته وكان حريصا على دخول عمه في الإسلام والدعء والاستغفار له بعد موته . 

المصادر والمراجع