بحث حول تعريف النظام الانتخابي

تقوم الدول الديمقراطية بعمل ما يسمى بالانتخابات وهو إجراء دستوري يتم لاختيار الشخص المناسب لشغل احدى المناصب الهامة في الدولة، وتتم هذه الانتخابات باستخدام النظام الانتخابي والذي يختلف من دولة لأخرى، وفي هذا الموضوع سنتعرف على النظام الانتخابي وأنواعه.

محتويات الموضوع

النظام الانتخابي

وهو عدد من القوانين التي تعمل على تحديد وتنفيذ النتائج الخاصة بالاستفتاءات والانتخابات، ويتم تنظيمها حسب اتجاهها، فالانتخابات السياسية تقوم الحكومات بتنظيمها، في حين أن انتخابات الغير سياسية تنظمها المنظمات التي لا تهدف للربح أو ما يُعرف بالمنظمات الغير رسمية “منظمات الأعمال”.

النظام الانتخابي يضمن العديد من القواعد التي تعمل على شمل الأوجه الخاصة بالعملية التصويتية كموعد الانتخاب، وتحدد من له حق الانتخاب، وتحديد من له الحق في الترشح للمنصب المقصود، وكيفية التمييز للبطاقات الخاصة بالاقتراع والإدلاء بها وطرق عدها.

كما أن النظام الانتخابي يقوم بتحديد المحددات الخاصة بالإنفاق على حملات الإعلان عن المرشحين، فهو يعمل على تنظيم وتحديد العوامل التي تقوم بالتأثير على نتائج الانتخابات أو الاستفتاءات.

ويتم تحديد النظام الانتخابي بواسطة الدستور المُعلن للدولة، والتي تعمل اللجان الانتخابية على تنفيذ بنودها بكل حزم.

بعض النُظم الانتخابية تُستخدم لإجراء انتخابات ليكون الفائز بالمنصب شخصًا واحدًا، كمنصب الرئيس أو رئيس الوزارة، في حين يستخدم بعضها الأخر لإجراء انتخابات ليكون الفائز بالمنصب عدة أشخاص، كأعضاء البرلمان أو أعضاء المجالس الإدارية.

ويوجد اختلافات عدة في النُظم الانتخابية، ولكن أشهرها هو النظام الانتخابي الخاص بفوز الشخص الحاصل على أكثر الأصوات، والنظام الانتخابي الخاص بالاقتراع على دورتين وما يُعرف بالتمثيل النسبي والاختيار التراتبي، كما أن بعض أنظمة الانتخاب تعمل على الجمع بين المزايا للأنظمة النسبية والأنظمة الغير نسبية كالنظام المُختلط.

شاهد أيضًا: بحث عن اعراف الكتابة وأقسامها

أنواع النظام الانتخابي

أنظمة تعددية

ويُعرف بالتصويت التعددي وهو النظام الذي يفوزه فيه المترشح للمنصب أو المرشحين الذين تمكنوا من الحصول على أكثر الأصوات دون احتياجهم إلى الحصول على الأغلبية للأصوات.

وفي حالة إذا كان الانتخاب لشغل مقعدًا واحدًا فيسمى هذا النظام باسم الفوز للأعلى في الأصوات، وهذا النظام هو الأكثر استخدامًا في الانتخابات العامة للعديد من المجالس التشريعية الوطنية، فيتم تطبيقه في ثمانِ وخمسون دولة في العالم، والتي يعد أكثرها بالمقاطعات أو المستعمرات تتبع أحدًا الآن أو كانت تتبع ما يعرف بالتاج البريطاني أو للولايات المتحدة، وهو أيضًا الثاني في الاستخدام بالانتخابات الرئاسية في تسع عشر دولة حول العالم.

نُظم أغلبية

وهو النظام الذي يتطلب أن يحصل المرشح على الأغلبية للأصوات لانتخابه، وفي بعض حالات الانتخاب يكتفي بالنظام التعددي بالجولة الأخيرة إذا تمكن المرشح من الحصول على الأغلبية.

وتنقسم النظم الأغلبية لشكلين أساسيين، الشكل الأول يتم استخدامه بجولة واحدة من التصويت التراتبي، والشكل الثاني يتم استخدامه في جولتين أو أكثر، وكلًا منهما يتم استخدامهما بالدوائر الانتخابية التي لها مقعدًا واحدًا.

النُظم النسبية

هذه الُنظم يتم استخدامها في انتخابات الخاصة بالهيئات التشريعية الوطنية، ويتم استخدامها في ثمانين دولة أو أكثر، فيقوم الناخب بالاختيار أو التصويت لواحدة من اللوائح المرشحين من الأحزاب المختلفة.

وفي الأنظمة الخاصة بالقائمة المغلقة لا يحق للناخب أن يختار مرشح بعينه ولكن يستطيع أن يختار أو يصوت لأي من الأحزاب المترشحة، ولكن في الأنظمة الخاصة بالقائمة المفتوحة يستطيع الناخب أن يصوت لأي من الأحزاب مع التأثير على الترتيب الخاص بالمرشحين بتولي المقاعد.

ويعتمد الكثير من الحكومات على الأنظمة النسبية كالكيان الصهيوني والدولة الهولندية فتعتمد كلًا منهما على التمثيل النسبي الصافي، فيتم الفرز للأصوات جميعها قبل أن يتم التوزيع للمقاعد على الأحزاب.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن دور الأصحاب في اختيار السلوك الشخصي

النظام المختلط

تستخدم الكثير من الدول النظام المختلط في الانتخابات الخاصة بهيئة التشريع، وهذا النظام يجمع بين التصويت النسبي المختلط والموازي.

فأنظمة التصويت الموازية والتي تستخدمها عشرون دولة، يوحد طريقة لانتخاب أعضاء هيئة التشريع، جزء منهم يتم عمل الانتخاب لهم من الأغلبية أو التعددية بالدوائر الانتخابية بعدد مقعد واحد، والجزء المتبقي يتم عمل الانتخاب لهم بواسطة التمثيل النسبي، ومن المعروف أن نتائج دوائر الانتخابات لا تتمكن من التأثير على النتيجة الخاصة بالتصويت النسبي.

والتمثيل النسبي المختلط والذي يتم استخدامه في ثمانِ دول يقوم باستخدام الانتخابات من خلال الطريق النسبي والدوائر الانتخابية، ولكن النتائج التصويتية النسبية يتم التعديل عليها حتى يتحقق التوازن في الفائزين من المترشحين ضمن الاقتراع للدوائر الانتخابية، حتى يمكن الضمان أن أعداد المقاعد التي تم تخصيصها لجميع الأحزاب تتناسب مع النسبة الخاصة بالتصويت التي تمكنت من الحصول عليها، وقد ينتج عن ذلك توافر الفائض من المقاعد، فتفوز الأحزاب بمقاعد محددة ضمن النظام الخاص بالدوائر الانتخابية والتي يتعدى الحصة التمثيلية ليها بالتصويت الوطني.

نظم أخرى

يوجد العديد من النظم الانتخابية الأخرى كنظام المكافئة للأغلبية، ويستخدم هذا النظام حتى يتم الضمان لحصول احدى الأحزاب أو التحالفات على الأغلبية بالهيئة التشريعية، أو يستخدم في منح أي من الأحزاب الذي تمكن من الحصول على الأعداد التصويتية الكبيرة الميزة الواضحة بأعداد المقاعد.

مراحل الانتخابات

توجد العديد من المراحل التي يجب أن تتوافر في الفرد الذي يريد أن يشارك بفاعلية في الانتخابات وهذه المراحل هي:

  • يجب أن يتم الشخص العمر الذي يسمح له بالانتخاب، والذي حدده المشرعين في أغلب دساتير الدول بـ 18 عامًا.
  • أن يتم التسجيل الخاص بالمعلومات الشخصية في مركز الانتخابات والتي تتطابق مع البطاقة أو الهوية الخاصة بالشخص المُقبل على التصويت.
  • يجب أن ينتظر المُقبل على التصويت في دور الناخبين للوصول إلى الصندوق الخاص بالاقتراع.
  • يقوم الناخب باستلام النسخة الورقية للانتخاب من لجة الانتخاب المشرفة على هذا التصويت.
  • يتوجه الناخب للغرفة السرية والتي يتم فيها اختيار ناخبيه وملئ بيانات الاستمارة المطلوبة.
  • بعد التصويت في الورقة الانتخابية يقوم بوضعها بنفسه بصندوق الاقتراع ثم يغادر اللجنة ومكان الانتخاب.

خصائص الانتخابات والاستفتاءات

تتميز الانتخابات بالعديد من الخصائص التشريعية والقانونية الأتية:

الخصائص العامة

فيحق لأي مواطن قد بلغ السن القانوني الذي يمكنه من الانتخاب، والذي قد استوفى الشروط الخاصة بالانتخاب، أن يقوم بالتصويت في الانتخابات والاستفتاءات المختلفة التي تعقدها الدولة التي يقطن فيها.

الخصائص المباشرة

يقوم المواطن بالتصويت على الانتخابات بنفسه وبصفته الشخصية دون وجود أي فرد غيره بالغرفة السرية الخاصة بالانتخابات، ويستثنى من ذلك الأفراد الذين يعانون بأي أزمة صحية ما قد تُعيق من أداءه بالتصويت في الانتخابات، فقوم المسؤول عن اللجنة الانتخابية بتحديد أحد من أعضاء اللجنة لمرافقة هذا الناخب لمساعدته على التصويت.

الخصائص السرية

فلا يحق لأي عضو من أعضاء اللجنة الانتخابية أو أي أحد ما أن يقوم بالاطلاع على الورقة الخاصة بانتخاب الناخب أو الإجراءات التي تخص العملية الانتخابية بوجه عام.

شاهد أيضًا: بحث عن الدائرة ومحيطها جاهز للطباعة

وفي نهاية هذا الموضوع الخاص بالبحث عن النظام الانتخابي وأنواعه وخصائص الانتخابات ومراحلها، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل المختلفة.