15 تجربة سفر وجب القيام بها ولو مرة واحدة في حياتك

بغض النظر عن عدد البلدان التي نزورها، هناك دائماً مكانٌ جديُد نود السفر إليه واكتشافه. ولكن مع توفر الكثير من الثقافات والبلدان والمناظر الطبيعية والأنشطة السياحية في العالم من الصعب إعطاء الأولوية لوجهةٍ واحدةٍ على آخرى. لذلك قمنا بتجميع قائمةٍ ب 15 تجربة سفر وجب القيام بها ولو مرة واحدة في حياتنا.

1- رؤية الأنوار الشمالية في فنلندا

فنلندا

يوجد بمنطقة لابونيا بفنلندا منتجعات رائعة تتوفر فيها عدة أكواخٍ فاخرة بأسقف زجاجية لتمكين الزوار من مشاهدة الطبيعة الساحرة والأضواء الشمالية وملايين من النجوم المتلألئة في السماء. ويتميز زجاج الأسقف بكونه يحفاظ على رؤيةٍ واضحةٍ حتى عندما تكون درجة الحرارة في الخارج أقل من 30 درجة مئوية. وتنير هذه الأضواء الخضراء والأرجوانية والوردية والصفراء شمال فنلندا في بداية الخريف من كل سنة وذلك نتيجةً للاصطدامات بين الجسيمات الآتية من الشمس والمشحونة بالكهرباء والتي تدخل غلاف الأرض الجوي. وتعرف هذه الظاهرة باسم الشفق القطبي الشمالي، أو الأضواء الشمالية، في نصف الكرة الشمالي وبالشفق الأسترالي، أو الأضواء الجنوبية، في نصف الكرة الجنوبي. وهي واحدة من أفضل 15 تجربة سفر يمكن أن يقوم بها الإنسان.

2- رحلة على الأقدام في جبال الهيمالايا

هيمالاياتغطي الجبال حوالي 80% من مساحة نيبال وتوجد بها أعلى سلسة جبلية في العالم وهي سلسلة جبال الهيمالايا والتي يوجد بها أعلى ثمان قمم في العالم أهمها قمة جبل الإفرست. وتبدأ الرحلة انطلاقاً من منطقة نيابول إلى القمم العالية المجمدة، سيراً على الأقدام فوق الصخور والجليد، وقد تم توحيد العديد من هذه المسارات غير المعروفة تحت شعار “مسار الهيمالايا العظيم” الذي افتتح رسمياً في شهر سبتمبر سنة 2011 في محاولة لتشجيع السياح على استكشاف الكثير من الأماكن السياحة في نيبال.

3- لقاء قبائل الهنود الحمر في أدغال الأمازون

أمازون الهنود الحمرتشمل غابات الأمازون مناطق البرازيل وفنزويلا وكولومبيا ومنطقة الأنديز الشرقية والإكوادور والبيرو. وقد سُمّيت غابات الأمازون المطيرة بإسم “رئة كوكب الأرض” حيث يتم إنتاج حوالي 20% من الأوكسجين في العالم من غابات الأمازون. ولازالت قبائل الهنود الحمر تعيش على ضفاف نهر الأمازون ولا زالت أيضاً تحافظ على نمط عيشها البدائي الساحر. وتعتبر زيارة هذه القبائل ومحاولة فهم ثقافتهم وحضارتهم تجربة من أحسن تجارب السفر في العالم.

4- مشاهدة الهجرة الموسمية للحيوانات البرية لمحمية سرينغيتي

pالهجرة الموسمية سيرينغيتيمع حلول نهاية موسم الأمطار وبداية موسم الجفاف في معظم المحميات الطبيعية في القارة الأفريقية تبدأ هجرة الحيوانات البرية للبحث عن الغذاء والماء حيث تعبر محمية “ماساي مارا” الوطنية الطبيعية بكينيا للتوجه إلى محمية سيرينغيتي بتنزانيا. وتشتهر السيرينغيتي بالهجرة السنوية لما يزيد عن مليون ونصف المليون من حيوانات النو ذات اللحية البيضاء و250 ألف حمار وحشي. ويعتبر المنتزه أفضل محميةٍ للحياة البرية في إفريقيا بسبب كثرة الحيوانات البرية به.

5- الغوص في الحيد المرجاني العظيم

الحيد المرجاني

يقع الحيد المرجاني العظيم بالقرب من ولاية “كوينزلاند” بشمال أستراليا واكتشفه “جيمس كوك” سنة 1770. وهو عبارة عن تشكيل ضخم من الشعاب المرجانية يضم أكثر من 350 نوع و يمتد لمسافة 2300 كلم. ويعتبر من عجائب الدنيا الطبيعية وأكبر حيد طبيعي على وجه المعمورة. وتأتي تسمية التشكيلات المرجانية بالحيد نظراً لكونها تبرز فوق سطح البحر، فمعنى كلمة “حيد”  باللغة العربية أي الجزء البارز من الشيء. ويعتبر أحسن موقع للغوص في العالم.

6- زيارة جزيرة الفصح

جزيرة الفصحتنتمي جزيرة الفصح إلى جزر بولينيزيا المبعثرة في الجهة الجنوبية من المحيط الهادي، وتتبع إدارياً لدولة تشيلي، وسميت الجزيرة بهذا الاسم نسبة إلى اليوم الذي اكتشفت فيه، فقد تزامن اكتشافها على يد المستكشف الهولندي ياكوب روغيفين مع عيد الفصح سنة 1722. وقد تمّ إدراجها ضمن لائحة التراث العالمي الخاص بمنظمة الأمم المتحدة اليونيسكو عام 1996 لأن فيها تماثيل من البازلت فريدة من نوعها بناها السكان القدامى قبل أربعة آلاف عام، وقد ظلت هذه التماثيل ماثلة إلى يومنا هذا. والجدير بالذكر أنّ أغلب هذه التماثيل لا يظهر منها إلا الرأس والرقبة، وقد نقش عليها من الخلف رسومٌ وعبارات من لغة قديمة لم تفسر إلى الآن.

7- القفز بالمطاط في ماكاو

القفز بالمطاطكان إقليم ماكّاو تابعاً للاستعمار البرتغالي حتى سنة 1999 حيث أصبح تابعاً للصين، مثله مثل هونغ كونغ. لذلك يغلب عليه الطابع الاوروبي والبرتغالي بالتحديد. وتشتهر ماكاو باحتضانها لأعلى منصة ثابتة للقفز بالمطاط (Bungee Jump) في العالم على ارتفاع 233م في برج مكّاو في قلب الجزيرة. فإذا كنت من محبي ممارسة الرياضات الخطرة لن تجد أفضل من هذه التجربة الرائعة.

8- الذهاب في رحلة بحرية للقطب الجنوبي

رحلة بحرية للقطب الجنوبي بدأَت السياحة في القارة القطبية الجنوبية مع بداية السياحة البحرية في السبعينات. وتنطلق 90% من السفن إلى شبه الجزيرة القطبية مبحرةً من منطقة أوشوايا في الأرجنتين وتبحر السفن الأخرى من نيوزيلاندا وأستراليا. وتبدأ الرحلات على متن السفن العابرة بسعر أولي يبلغ 4500 دولار لرحلة تستغرق 10 أيام يبحرون فيها عبر الجزر المحيطة بالقارة وشبه الجزيرة القطبية، ويستمتع الركاب خلال الرحلة بإقامة مريحة وفاخرة ودافئة وبالحمامات الساخنة على متن السفينة. ويستمر فصل الرحلات السياحية من شهر نوفمبر إلى مارس وفي هذه الفترة تتوالد البطارق وتتزاوج الطيور البحرية والحيتان.

9- سفاري في الصحراء الكبرى

الصحراء الكبرى

تعتبر سياحة السفاري إحدى أنماط الرحلات البرية التي بدأها الرحالة والمستكشفون الأوربيون في أفريقيا في القرن 18، وكلمة “سفاري”رغم اعتمادها إنجليزيا (Safari)، إلا أنها عربية الاصل من سفر أو سَفْرة، ثم استخدامها من طرف اللغة السواحيلية في إفريقيا، ومن ثم نُقلت إلى الإنجليزية في أواخر القرن 19 للدلالة على ذلك النوع من الرحلات. ويوجد أنواع كثيرة من السفاري كسفاري الغابات والصيد في إفريقيا وسفاري الصحراء. ويقصد عدد كبير من الأوروبيين المغرب خصوصاً خلال فصل الشتاء لينعموا بدفئ صحراءه وجمالية واحاته حيث يقال أن أجمل غروب للشمس موجود في صحراء “مرزوكة” في الجنوب الشرقي للمغرب. وتقدم الصحراء الكبرى لزوارها العديد من الأنشطة كالرياضات الصحراوية الجبلية المتنوعة، وركوب الجمال والخيول والدراجات الصحراوية، وقضاء الأمسيات الممتعة في الخيام تحت أضواء النجوم.

10- حضور موسم تفتح أزهار الكرز “ساكورا” في اليابان

اشجار الكرز اليابانيبدأ تفتح أزهار الكرز في أوكيناوا في شهر فبراير، ويصل إلى كيوطو وطوكيو في نهاية شهر مارس أو بداية شهر أبريل، وبعد ذلك تواصل أزهار الكرز تفتحها في الشمال وصولاً إلى هوكايدو بعد بضعة أسابيع، واليابانيون يهتمون جداً بمسألة تفتح أزهار الكرز فتراهم يذهبون إلى الحدائق العامة والمعابد والأضرحة لإقامة حفل”الهانامي” لمشاهدة تفتح زهور “الساكورا”. وتعتبر رمزاً معروفاً في جميع أنحاء اليابان فهو مُصوَّرٌ في الكيمونو والصحون بالإضافة إلى الوحات والمانغا والأنمي والساموراي والكاميكازي.

11- ركوب المناطيد في كبادوكيا، تركيا

كبادوكيا تركياتعتبر منطقة كبادوكيا منطقة سياحية ذات شهرة عالمية، حيث يوجد فيها الكثير من المشاهد الجيولوجية والتاريخية والحضارية الفريدة. وتعتبر المناطيد ذات الهواء الساخن من الأنشطة التي تجتذب السياح في كبادوكيا وهي متوفرة في غوريم. كما يمارس السياح أنشطة الترحال في كل من وادي إهلارا ووادي الدير.

12- رؤية سور الصين العظيم

سور الصين العظيم يمتد سور الصين العظيم على الحدود الشمالية والشمالية الغربية لجمهورية الصين الشعبية ويبلغ طوله 2400 كلم. ويعتبر من أهم مواقع التراث العالمي واختير واحدا من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم في استطلاع للرأي سنة 2007. وأصبح سور الصين العظيم من أهم الأشياء التي وجب رؤيتها بالنسبة للزوار والسائحين حيث يتوافد إليه الناس من جميع أنحاء العالم.

13- تناول أطيب بيتزا في العالم بنابولي

بيتزا نابوليبدأت البيتزا الإيطالية كوجبة عادية في الأحياء الشعبية تحضرها الأمهات لأولادهن بعد عودتهم من المدرسة وبعدها قام أحد الأشخاص بفتح محل لبيع البيتزا ومن هناك انتشرت هذه الأكلة عبر كل مدن إيطاليا من خلال المطاعم المتخصصة فيها إلى أن وصلت إلى الدول المجاورة ثم العالمية. وقد احتفلت مدينة نابولي مؤخراً بإدراج البيتزا على قائمة التراث غير المادي للبشرية وذلك لكون أطيب بيتزا في العالم توجد بها. وننصح بزيارة مطعم براندي للبيتزا ومطعم ميكيلي للبيتزا التقليدية.

14- سفرة عبر الزمن في كوبا

هافانا كوباتقع كوبا عند مدخل خليج المكسيك وعلى حدود المحيط الأطلسي وتعتبر أكبر جزر البحر الكاريبي وتشتهر بشواطئها الخلاّبة وجمال ريفها الذي يقطع الأنفاس، والمناظر الرائعة لحقول قصب السكر. وتعد العاصمة الكوبية “هافانا” واحدة من أجمل المدن في العالم. فأينما تتجول في المدينة تسمع أنغام موسيقى السالسا وترى سيارات البويك والشيفروليه والبونتياك التي تتميز بطراز الخمسينيات والستينيات تجوب الشوارع بين أبنية تعود إلى فترة الاستعمار الإسباني، فتشعر أن الزمن قد توقف.

15- التجول في تايمز سكوير بنيويورك

تايمز سكويرتقع ساحة تايمز سكوير في مانهاتن بنيويورك عند تقاطع شارع برودواي والجادة السابعة وسميت بالتايمز سكوير لوجود مبنى مكاتب جريدة النيويورك تايمز فيها سابقاً. ويقام فيها احتفال رأس السنة كل عام ويحضره مئات الآلاف من الزوار. وتعتبر الساحة من أهم المواقع السياحية في نيويورك.