ترايكتين والحمل والرضاعة أهم استخداماته وأبرز أضراره

ترايكتين والحمل والرضاعة

حين تعلمين أنكِ حاملًا في جنين أو مولود في بطنك، تبدئين بالتساؤل حول أبرز الأدوية التي لا بد وأن تتواجد في صيدلتك المنزلية، والتي قد لا تعلمين مدى تأثيرها عليك أو على جنينك، والأمر ذاته إن كنت مرضعة لطفل في شهوره الأولى؛ لذلك نكتتب لكِ سيدتي هذا الموضوع؛ لتتعرفي على دواء ترايكتين والحمل والرضاعة وأبرز المعلومات والآثار التي قد يخلفها هذا الدواء عليكِ أو على طفلك.

ترايكتين والحمل والرضاعة

  • لا يوصى بتناول الدواء للأم في فترة الرضاعة الطبيعية؛ فقد يؤثر الدواء على إنتاج الحليب.
  • ولا ينصح باستخدام الدواء في فترة الرضاعة إلا في الظروف القصوى؛ لأنه يؤثر على الرضاعة الطبيعية ويترسب في لبن الأم عبر الثدي، ويتسبب في نوم الرضيع.
  • وبالنسبة للحامل، فيمنع استعمال ترايكتين في حالة الحمل؛ إلا للضرورة القصوى؛ خاصة في الستة أشهر الأولى من الحمل.
  • أمّا في الثلاثة أشهر الأخيرة؛ فيُحظر استعماله تمامًا.
  • كما قد يؤثر ترايكتين على الحامل، ويسبب إيذاء وتشوهات للجنين.
  • والجدير بالذكر، أنّ هذا العقار لا يؤثر على الخصوبة ولا يسبب أي تأخر في الحمل.

أبرز المعلومات عن دواء ترايكتين

  • تتبلور نشرة دواء ترايكتين لتؤول إلى أنّ هذا العقار تم صناعته خصيصًا لعلاج الحساسية والنحافة.
  • غير أنه يُستخدم في علاج الكثير من الأغراض العلاجية؛ مثل الطفح الجلدي.
  • كما أنّ له خواص فاتحة للشهية؛ مما يجعله يساعد على زيادة الوزن، وعلاج ضعف الشهية.
  • أما عن مكونات العقار؛ فيحتوي ترايكتين على مادة فعالة؛ وهي “سيبروهيبتادين”، والتي تعمل كمادة مضادة للهيستامين، حيث تقوم بتثبيط إنتاج الهيستامين في الجسم، والذي يسبب ظهور أعراض الحساسية.
  • أضف إلى ذلك، أنّ له تأثير مضاد لهرمون “السيروتونين”، والمسئول عن الشعور بالشبع، وتقليل كميته؛ ما ينتج عنه شهية واسعة للطعام.

قد يعجبك أيضًا: Triactin ترايكتين دواعي الاستعمال والآثار الجانبية

ما هي استخدامات ترايكتين؟

  • يُستخدم للتخفيف من احمرار وتهيج وحكة العين.
  • يُخفف من العطس وسيلان الأنف الناتج عن الحساسية.
  • يقلل من أعراض الحساسية الناتجة عن حمى القش، ومهيجات في الهواء.
  • يحدّ من الحكة الجلدية.
  • يعالج الحساسية الناتجة عن نقل الدم.
  • يُداوي حساسية تجاه الأدوية الأخرى.
  • يعمل على الوقاية من الإصابة بالصداع النصفي.
  • وله ميزة خاصة ينفرد بها؛ كونه دواء فاتح للشهية.

ما هي موانع استخدام ترايكتين؟

  • لا يُوصف هذا العقار لمن يعاني من فرط الحساسية تجاه مكونات الدواء.
  • لا يُستخدم لمرضى الربو.
  • ولا يُوصف لمن يعانون من الجلوكوما، وارتفاع ضغط العين.
  • كما لا يستخدم في حالة صعوبة التبول أو الإصابة بقرحة.
  • ومحظور استعماله بالنسبة لمن يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية، أو تضخم البروستاتا.
  • يجمع الأطباء بألا يوصف ترايكتين لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب، أو أي تشنجات.
  • وننوه إلى أنّ هذا العقار يستعمل بحذر مع كبار السن، حيث يكونون أكثر عرضة لظهور الأعراض الجانبية.
  • تذكروا دائمًا بإخبار طبيبكم بأنكم تتناولون هذا الدواء، وذلك قبل الخضوع لأي جراحة عامة أو جراحة الأسنان.

إليك: ترايكتين شراب لعلاج الحساسية والوقاية من الصداع النصفي

الجرعات الصحيحة من ترايكتين
  • الجرعة الاعتيادية لعقار ترايكتين للكبار (أقراص)؛ هي جرعة بمعدل 3 – 4 مرات في اليوم، بحد أقصى 8 أقراص يوميًا.
  • أمّا جرعة شراب للبالغين؛ فهي بمعدل 2 ملعقة صغيرة، من 3 – 4 مرات في اليوم، بحد أقصى 16 ملعقة يوميًا.
  • فيما تكون جرعة الأطفال (الأقراص) من عمر 7 – 14 عام؛ هي قرص واحد، بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا، وبحد أقصى 4 أقراص يوميًا.
  • لكن جرعة شراب الأطفال من عمر 7 – 14 عام؛ تكون بمعدل 2 ملعقة صغيرة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، بحد أقصى 8 ملاعق يوميًا.
  • وأخيرًا وليس أخرًا، تأتي جرعة شراب الأطفال من عمر 2 – 7 سنوات بمعدل ملعقة صغيرة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، وبحد أقصى 6 ملاعق يوميًا.
الآثار السلبية لترايكتين
  • الشعور بالنعاس، والدوخة، والغثيان.
  • جفاف في الفم والأنف والحنجرة.
  • اختناق في الصدر.
  • الإصابة بالصداع.
  • ضعف أو دمور في العضلات.
  • تعثر وصعوبة في التبول.
  • مشاكل في الرؤية، وصعوبة وضوحها.
  • العصبية.

نذكركِ سيدتي العزيزة سواءً كنتِ حاملًا أو مرضعة، بدوام المحافظة على زيارة الطبيب وأخذ استشارته قبل تناول الدواء، نسأل الله لكِ ولادة يسيرة، وصحة وعافية لكِ ولرضيعك القادم.