المعلم يبشر الشعب السوري بتحسن إقتصادي قادم

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن علاقات سوريا مع روسيا الاتحادية تنمو وتتطور فيما يحقق مصلحة الشعبين السوري والروسي.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في دمشق اليوم، لفت المعلم إلى أن مستقبل العلاقات مع روسيا واعد ومبشر بالخير فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي والسياسي في البلاد، وقال: نحن متفائلون بأن الوضع الاقتصادي العام سيشهد تحسناً في الأشهر القادمة.

وأشار المعلم إلى أن الوفد الروسي أجرى اليوم لقاء مثمراً مع الرئيس بشار الأسد، شمل مختلف جوانب التعاون الثنائي والوضع السياسي في سوريا والمنطقة.

وتعليقاً على الاتفاق الذي وقع في موسكو بين مسد وحزب الإرادة الشعبية قال المعلم: نحن في سوريا أي اتفاق يتعارض مع الدستور السوري لا ندعمه.

إقرأ أيضاً: سيرغي لافروف : هناك من يسعى لخنق الشعب السوري بالعقوبات

وأشار المعلم إلى أن الانتخابات الرئاسية في سوريا ستجري في موعدها العام القادم، وستكون نزيهة، ومن حيث المبدأ كل من تتوافر فيه شروط الترشيح بإمكانه أن يترشح، أما ما يتعلق بالدستور السوري القادم فإن هذا سيكون نتاج ما يتوصل إليه أعضاء اللجنة الدستورية، وأي نتائج تتوصل إليها هذه اللجنة فستعرض على الاستفتاء الشعبي، مشدداً على أنه لا جدول زمنياً لإنجاز الدستور، ولا يمكن إنجازه بضغوط خارجية، بل إن ذلك سيتم بما يحقق طموحات الشعب السوري.

وبخصوص الموقف الأميركي لفت المعلم إلى أن الإنسان يكون ساذجاً إذا ظن أن أميركا يهمها الشعب السوري وحسن حياته ومستقبله، وهي تفرض العقوبات على سوريا لأنه لا يعجبها القرار السوري المستقل وموقفها من إسرائيل ومن المقاومة للاحتلال، والعقوبات فُرضت على سوريا منذ عام 1978 وليست جديدة.

إقرأ أيضاً: لافروف في دمشق.. ما هي الملفات والخيارات المطروحة؟

المعلم شدد على أن العلاقات الاقتصادية مع روسيا تنمو وتتطور بما يحقق مصلحة الشعبين الروسي والسوري، وقال: أنا متفائل بالوضع الاقتصادي العام وشعبنا سيشعر بالتحسن القادم.

بدوره أكد نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، أن سوريا تتعرض للحصار الاقتصادي والعقوبات بما فيها ما يسمى (قانون قيصر)، ونعمل على كسر هذا الحصار.

إن روسيا وسوريا ترتبطان بعلاقات شراكة في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن مشروع الاتفاقية الجديدة بين سوريا وروسيا، يضم أكثر من 40 مشروعاً جديداً في مجال إعادة إعمار قطاع الطاقة وعدد من محطات الطاقة الكهرومائية واستخراج النفط من البحر.

المصدر: الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: روسيا تصرح بشكل صريح أنها تسعى لكسر قانون قيصر

The post المعلم يبشر الشعب السوري بتحسن إقتصادي قادم appeared first on وكالة عربي اليوم الإخبارية.